مجلة أمريكية: واشنطن تفرض إحتلالها على سوريا

رأى الكاتب دوغ باندو في مقالة نشرتها مجلة “ذا اميركان كونسيرفاتيف” ان الولايات المتحدة الأميركية تتدخل بشكل غير قانوني في سوريا وتفرض إحتلالها عبر اجراءات محددة، مؤكدًا ضرورة قيام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسحب القوات الأميركية من سوريا.

وأضاف الكاتب أن “ترامب أصدر في البداية تعليماته بسحب جميع القوات الأميركية من سوريا، قبل ان يعلن مستشاروه بقاء مئات الجنود الاميركيين”، وتساءل عن جدوى بقاء هذه القوات، مذكرًا بأن الولايات المتحدة لم تستطع الإطاحة بالقيادة السورية حتى في الوقت الذي كان فيه الجيش السوري بوضع أصعب (قبل سنوات)”.
وشدد على أن موسكو لن تتخلى عن سوريا، لافتا إلى أن التحالف بين الجانبين يعود عقوداً إلى الوراء.
وقال الكاتب إن “الوجود الإيراني في سوريا لا علاقة له بالأمن الأميركي”، مستبعدا أن يلعب أكراد سوريا اي دور في مواجهة إيران، وأكد أنه لا يمكن عزل سوريا عن إيران من دون وجود عدد كبير جدا من القوات الأميركية.
وتابع الكاتب أن بضعة مئات من الجنود الأميركيين لن يستطيعوا إخراج إيران من سوريا، مشيرا إلى أن “الوجود الإيراني جاء بناء على دعوة الحكومة السورية”.
كما أضاف الكاتب أن “احتلال سوريا ولأيّ غرض كان هو إنتهاك للقانون الدولي و الأميركي”، مشددًا على أن الأراضي هي سورية وعلى أن الدستور الأميركي ينص على قيام الكونغرس باعطاء تفويض للحرب.
الكاتب اعتبر أن أهمّ إنجاز للتدخل الأميركي في سوريا هو إطالة امد الحرب وأن الخيار الأفضل الآن ربما هو “إعادة دمج” الحكومة السورية بالنظام الدولي”، وتحدث حول صفقة تقوم على إعادة العلاقات مع دمشق وتوفير المساعدات لاعادة الاعمار، مقابل الإصلاح السياسي”، كما ان هناك أطراف تشجع عقد صفقة بين الحكومة السورية وأكراد سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*